الثقافة والمجتمع البحريني استمع لهذه الصفحة من خلال خدمة القراءة الصوتية

فيس بوك تويتر لينكد ان ايميل مشاركة
إذهب

الإسلام

  الإسلام هو الدين الذي تعتنقه الغالبية العظمى في مملكة البحرين، وهو الذي يحكم حقوقهم الشخصية والسياسية والاقتصادية والقانونية. وعلى ضوء ذلك، فهناك التزامات معينة على المسلمين يجب القيام بها، فالصلاة مفروضة عليهم خمس مرات في اليوم - صلاة الفجر، صلاة الظهر، صلاة العصر، صلاة المغرب، وصلاة العشاء - ويتم تحديد أوقاتها بشكل يومي في الصحف المحلية. ويعتبر يوم الجمعة يوماً مقدساً عند كافة المسلمين، إذ تغلق الأسواق والمحلات والشركات وقت صلاة الجمعة ليتجه المسلمون لأداء الصلاة في المساجد. وبهذا يكون يوم الجمعة والسبت عطلة نهاية الأسبوع الرسمية.

خلال شهر رمضان المبارك، على جميع المسلمين الصيام منذ طلوع الفجر وحتى غروب الشمس، وعلى أساس ذلك يتم تقليل ساعات العمل إلى ست ساعات في اليوم لغالبية الجهات الحكومية والخاصة. ويعني الصيام الامتناع عن الأكل والشرب، وتدخين السجائر، أو مضغ اللبان. أما الأجانب فهم غير مطالبين بالصيام ولكن عليهم احترام أحكام البلد فلا يسمح لهم بالأكل أو الشرب أو التدخين أو مضغ اللبان في الأماكن العامة.

ومع غروب شمس كل يوم، تجتمع العائلات على مائدة الإفطار الغنية بأشهى المأكولات والحلويات، هذا مع العلم بأن نمط الحياة اليومية يتغير بشكل ملحوظ في هذا الشهر الكريم، فتقوم العديد من الشركات والمؤسسات بخفض جدولها الزمني أو تغيير مواعيده، وقد تجد المحلات التجارية مفتوحة ومغلقة في أوقات غير اعتيادية.

 

المرأة البحرينية

تعتبر حقوق المرأة البحرينية السياسية حجر الأساس الذي قام عليه الإصلاح السياسي الذي بدأه جلالة الملك عام 2002، إذ صارت المرأة تلازم الرجل في كل المجالات وتطالب بحقوقها بمساواة مع الرجل، فصار لها الحق في ترشيح نفسها لأحد المجلسين إلى جانب حقها في التصويت لمن ترغب.

ويسعى المجلس الأعلى للمرأة  بقيادة صاحبة السمو الشيخة سبيكة بنت إبراهيم بن محمد آل خليفة بتخطي الحدود والعوائق التي تعترض طريق المرأة البحرينية من أجل إثبات دورها الفعالل في المجتمع والذي صارت تفتخر به إقليمياً ودولياً، وقد تم إنشاء المجلس بتوجيه من جلالة الملك في عام 20011 لتطوير دور المرأة في البحرين.

وقد امتد التقدم السياسي المحرز للمرأة البحرينية ليشمل قطاعات أخرى في المجتمع البحريني والدولي الذي ينص على ضرورة سيادة الديمقراطية قبل كل شيء. وبالفعل نجحت البحرين في أن تكون مثالاً تقتدي به الأنظمة الأخرى التي تسعى للإصلاح السياسي في مجتمعاتها.

وعلى ضوء حرص المجلس على استقلالية المرأة اقتصادياً، شرع في وضع خطط جديدة لإنشاء مركز تدريب شامل يزود المرأة البحرينية بأهم المهارات والخبرات اللازمة لتطوير قدراتها في الحرف اليدوية. ودأب المجلس على توسيع نطاق عمله من خلال إنشاء وتجهيز المكاتب في المحافظات الأربع لتلقي الاقتراحات والنظر في الشكاوي والتظلمات.

وفي عام 2004، تم تعيين أول امرأة في منصب وزير في البحرين وتلتها عضوه أخرى في مجلس الوزراء عام 2005. وتعتبر" اليس سمعان" أول امرأة عربية تترأس جلسة للبرلمان في العالم العربي عندما ترأست مجلس الشورى في ابريل 2005.

وفي يونيو 2006، انتخبت مملكة البحرين لترأس الجمعية العامة للأمم المتحدة وتعيين ممثلة مملكة البحرين الشيخة هيا بنت راشد آل خليفة رئيسة للجمعية، لتكون أول امرأة من الشرق الأوسط ومن دول عالم الثالث في التاريخ لتتولي هذا المنصب.


آخر تحديث للصفحة: ٢٣ أغسطس، ٢٠١٧