التدريب اللازم لسوق العمل استمع لهذه الصفحة من خلال خدمة القراءة الصوتية

فيس بوك تويتر لينكد ان ايميل مشاركة
إذهب

التدريب اللازم لسوق العمل

يعتبر رأس المال البشري من أهم العوامل التي تلعب دوراً رئيسياً في التنمية الوطنية لمملكة البحرين. لذلك، تولي الحكومة اهتماماً كبيراً بالاستثمار في رأس مالها البشري لضمان كفاءات عالية في سوق العمل من حيث المهارة والمعرفة والتعليم والتدريب والخبرات.

تعد مملكة البحرين موطناً للكفاءات والقوى العاملة ذات المهارات العالية ويعتبر مؤشر التنمية البشرية للمملكة عالي جداً وفقاً لتقارير كل من المنتدى الاقتصادي العالمي والبنك الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. 

واتخذت الحكومة خطوات جادة لصقل مهارات وخبرات الأفراد بما يلبي متطلبات سوق العمل والمتغيرة باستمرار، وذلك من أجل دعم وتحقيق التنمية الوطنية والتزامها نحو الأهداف الدولية للتنمية المستدامة التي أقرتها الأمم المتحدة. وكما سعت مملكة البحرين إلى سد الفجوة في عدد القطاعات الاقتصادية من خلال توفير برامج تدريبية وتطويرية متخصصة لضمان جودة التعليم والنمو الاقتصادي المستدام.

تمكين البحرين

وكما أطلقت حكومة مملكة البحرين العديد من المبادرات التي تهدف إلى التدريب وتطوير المهارات تستقطب الشباب ورواد الأعمال والمرأة من القطاعين العام والخاص، وذلك لدعم سوق العمل بما يحتاج إليه من كفاءات ومهارات ومعرفة.

تعتبر تمكين أحد الهيئات الحكومية التي تأٌسست كأحد الركائز الأساسية لمبادرات الإصلاح الوطنية في البحرين والرؤية الاقتصادية للبحرين 2030 وتهدف إلى دعم القطاع الخاص في البحرين ووضعه كمحرك رئيسي للنمو الاقتصادي والتنمية. يعتبر نموذج تمكين نموذجاً عالمياً فريداً من نوعه، حيث أن مصادر التمويل والدعم تأتي من القطاع الخاص وتصب في القطاع الخاص مرة أخرى في صورة دعم الكفاءات ورواد الأعمال وتمويل مبادرات التدريب، إلى جانب برامج دعم الشهادات الاحترافية، ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، ودعم الأجور وغيرها ذلك. ولاشك بأن هذا النموذج الفريد يساهم بشكل كبير في تحقيق الاستدامة في دعم القطاع الخاص ودعم التدريب والتطوير بما يصب في تحقيق الاستدامة في التنمية الاقتصادية لمملكة البحرين.
وتضع تمكين هدفين رئيسيين نصب عينها - أولاً، تعزيز تطوير ونمو المؤسسات، والثاني تقديم الدعم لتعزيز إنتاجية وتدريب القوى العاملة الوطنية. ولتحقيق هذه الأهداف فإن استراتيجية "تمكين" 2018-2020 تركز على تنويع العروض وتسريع الإنجاز والحفاظ على الأثر والمكتسبات. كما يتم تقديم عدد من البرامج المبتكرة للأفراد والشركات البحرينية في جميع القطاعات الاقتصادية والتي تشمل التدريب المهني والتمويل والمنح والخدمات الاستشارية ودعم ريادة الأعمال وغيرها. وتساعد هذه البرامج في تطوير وبناء قدرات الأفراد والمؤسسات البحرينية في المملكة، كما تدمج مفاهيم هامة جديدة لتطوير القطاع الخاص ليكون قطاعاً حيوياً ومستدام. ومع أكثر من 330 مبادرة مختلفة فقد قامت تمكين باستثمار أكثر من 440 مليون دولار لدعم التدريب وتطوير الأعمال، وقدمت خدماتها لأكثر من 170 ألف فرد وشركة بحرينية حتى الآن.

معهد البحرين للإدارة العامة

يهدف معهد البحرين للإدارة العامة "بيبا" إلى تحقيق أداء حكومي متقدم يدعم خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ويتم تحقيق هذا الهدف من خلال تطوير الأداء بهدف مواكبة الطموحات التنموية وتعزيز الموارد، والتي تمكن من توفير هذه الخدمات، وبناء القدرات التي تتماشى مع التغييرات المبتكرة للتنمية المستمرة، إضافة إلى خلق سياسات واستراتيجيات تضمن تحقيق تنمية مستدامة.
إضافة إلى الدورات المتخصصة، يقوم معهد الإدارة بتدريب الموظفين الحكوميين ضمن البرنامج الوطني لتطوير القيادات الحكومية، حيث يشمل البرنامج دورات للموظفين المستجدين والحاليين والإدارة المتوسطة و الإدارة التنفيذية، في خطوة لرفع مستوى الأداء الحكومي وإعداد صف ثاني للقيادة المستقبلية. 
 
وقد قام المعهد بتدريب أكثر من 55.5 ٪ من المتدربين من الخدمة المدنية، وقدم نحو 356 مشروعاً لتطوير العمل الحكومي، كما تمت ترقية 12٪ من المتدربين إلى مناصب قيادية. كما قام المعهد بتدريب نحو 30% من إجمالي رؤساء الإدارات.

إضافة إلى ما سبق، هناك العديد من المؤسسات التدريبية الأخرى بمملكة البحرين من القطاع الخاص والتي تقدم برامج ودورات تدريبية إلكترونية معتمدة في مملكة البحرين. 


آخر تحديث للصفحة: ٢٤ سبتمبر، ٢٠١٩