التقديم الإلكتروني للالتحاق بالتعليم استمع لهذه الصفحة من خلال خدمة القراءة الصوتية

فيس بوك تويتر لينكد ان ايميل مشاركة
إذهب

التعليم النظامي

تعتبر مملكة البحرين من أوائل الدول التي شهدت تعليماً نظامياً في المنطقة، حيث أن التعليم النظامي بالمملكة يمتد لسنة 1919 للميلاد عندما تم تأسيس أول مدرسة نظامية في مملكة البحرين. ومنذ ذلك الحين وإلى اليوم، احتلت مملكة البحرين المرتبة الأولى إقليمياً التي وفرت التعليم للجميع ودون تمييز. تحظى البحرين بمكانة دولية مرموقة في التعليم جعلتها في صدارة المنطقة. وقد أشادت التقارير الدولية بالمستوى العالي للتعليم والثقافة بمملكة البحرين بنسبة 95% إلى جانب مستواها العالي في مؤشر التنمية البشرية وفقاً للتقارير الدولية.

إلزامية التعليم

من منطلق إيمانها بمبدأ "التعليم للجميع"، توفر حكومة مملكة البحرين تعليم مجاني عالي الجودة في المدارس الحكومية وذلك للبحرينيين وغير البحرينيين. وحرصاً على مبدأ "عدم التخلي عن أحد"، تم دمج الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس وقد تم تهيئة المدارس من الناحية التوعوية والتدريبية وتجهيزها بالأدوات التي لتلبي احتياجاتهم. 

يعتبر التعليم في مملكة البحرين إلزامياً بموجب القانون وذلك بالنسبة للتعليم الأساسي والممتد للتسع سنوات الدراسية الأولى لجميع الأعمار من 6 إلى 14 سنة. لذا تحرص حكومة مملكة البحرين على حصول جميع الأطفال من هذه الفئة العمرية على التعليم المناسب سواء في المدارس الحكومية أو الخاصة. 

إن السلم التعليمي في مملكة البحرين عبارة عن تسع سنوات من التعليم الأساسي شاملاً التعليم الابتدائي والمتوسط، إضافة إلى ثلاث سنوات أخرى من التعليم الثانوي بمساراته المختلفة. 

التمكين الرقمي في التعليم

ومن جانب التطوير المستمر لنظام التعليمي في مملكة البحرين، اتخذت المملكة خطوات حثيثة في تطوير نظام التعليم بدأت بتشكيل اللجنة العليا لتطوير التعليم والتدريب برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء، والذي وضع نصب أعينه رسم واعتماد الاستراتيجية الوطنية للتعليم ووضع خطة العمل ومتابعة تنفيذها. لذلك، تمتلك البحرين اليوم واحد من أكثر الأنظمة التعليمية تطوراً في المنطقة والتي حققت أيضًا تقدمًا وتطورًا كبيرًا ومستداماً في استخدام تكنولوجيا المعلومات في التعليم.

بدأ استخدام التكنولوجيا في المنظومة التعليمية في مدارس البحرين في عام 2004، وذلك من خلال ربط جميع المدارس بشبكة الإنترنت وتوفير خدمات إنترنت مجانية للطلاب ومعلميهم وتبني آليات رقمية مختلفة في أساليب التعليم والتعلم وأساليب التواصل مع أولياء الأمور. وكما كان لنجاح مشروع جلالة الملك حمد لمدارس المستقبل الذي تم إنجازه في عام 2015 أثراً كبيراً في نجاح التمكين الرقمي في التعليم في مدارس مملكة البحرين.

يهدف التمكين الرقمي في التعليم إلى تمكين الطلاب والمدرسين والعاملين في القطاعات التعليمية من الإعداد والتدريب بشكل مستمر لاستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم، وذلك من أجل بناء القدرات الوطنية التي يمكن أن تنتج محتوى تعليميًا رقميًا.

منظومة التعليم العالي

تؤمن حكومة مملكة البحرين بأهمية دور التعليم العالي والجامعي في بناء المجتمعات والنمو الاقتصادي والاقتصاد المبني على المعرفة والابتكار لمواجهة تحديات المستقبل. لذا تمتلك البحرين منظومة قوية للتعليم العالي بما يتناسب مع متطلبات التعليم وسوق العمل ومستقبل التوظيف. وقد أسست الحكومة مجلس التعليم العالي في عام 2005 لوضع الاستراتيجية والخطة والوطنية للتعليم العالي ومتابعة تنفيذها.  

نظرا ً لأهمية جودة التعليم في تحفيف التنمية المستدامة، تبذل مملكة البحرين جهودًا كبيرة تجاه النظام الإيكولوجي للتعليم  ابتداءً من المرحلة الابتدائية وحتى المرحلة الجامعية. وقد تم تأسيس هيئة جودة التعليم والتدريب  ضمن مبادرات مشروع تطوير التعليم بالمملكة، وهو إحدى المبادرات الرائدة لرؤية البحرين الاقتصادية 2030، والذي يهدف إلى تحقيق نقلة نوعية وتحسين الخدمات المقدمة في قطاعي التعليم والتدريب المهني في مملكة البحرين من خلال تطبيق آليات فعالة في التدقيق ومراقبة جودة الأداء في سير العملية التعليمية ومخرجات التعليم، والتي ستعمل - بدورها - على رفع الكفاءات المهنية وتحقيق التنمية البشرية لمواطني المملكة.

التعليم من أي مكان

وفي سياق إحداث النقلة الرقمية في التعليم ومواكبة التطورات الحديثة، وبهدف تشجيع "التعليم من أي مكان"، تم تطوير عدد من الخدمات الإلكترونية المعنية بقطاع التعليم إلى جانب عدد من الأنظمة وتطبيقات الأجهزة الذكية و تقديم خدمات استشارات إلكترونية للطلبة. 
 
كما تم تطوير البوابة التعليمية الإلكترونية المتكاملة EDU NET لطلبة المدارس والذي يقدم العديد من الخدمات الإلكترونية للطلبة بالتنسيق مع خدمات الحكومة الإلكترونية على البوابة الوطنية Bahrain.bh. يمكن للطلاب الجدد في بعض المدارس الابتدائية الخاصة الحصول على استمارة التسجيل عبر الإنترنت من خلال موقع وزارة التربية والتعليم، علماً بأن بعض المدارس الخاصة توفر التسجيل من خلال مواقعها الإلكترونية، حيث تتيح لأولياء الأمور تسجيل أبنائهم وبناتهم بشكل مباشر في المدرسة ومتابعة الإجراءات. بعض الأمثلة من تلك المدارس، المدرسة الهندية، مدرسة الندين، ومدرسة الحكمة الدولية، وغيرها من المدارس. 
 
يقدم موقع وزارة التربية والتعليم العديد من الخدمات عبر الإنترنت مثل:
 


آخر تحديث للصفحة: ٠١ أغسطس، ٢٠١٩