الرعاية الصحية استمع لهذه الصفحة من خلال خدمة القراءة الصوتية

فيس بوك تويتر لينكد ان ايميل مشاركة
إذهب

الرعاية الصحية

يعد ضمان وتعزيز الصحة الجيدة إحدى أهم الأولويات الرئيسية في مملكة البحرين. يمتاز القطاع الصحي بالمملكة برعاية صحية حديثة وأنظمة تكنولوجية متطورة على مستوى المنطقة. إن نظام حوكمة الرعاية الصحية في البحرين يعتبر نموذج فريد من نوعه وهو أحد أسباب تطور القطاع وذلك بوجود المجلس الأعلى للصحة المعني بوضع الإستراتيجيات والاتجاهات الوطنية في القطاع الصحي. إلى جانب الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية كمنظم للقطاع الصحي في مملكة البحرين و وزارة الصحة كمشغل رئيسي لإدارة القطاع الصحي.

 

تتوفر الرعاية الصحية في البحرين من خلال المؤسسات الحكومية إلى جانب المؤسسات الخاصة. وكما تعتبر الرعاية الصحية مجانية في المستشفيات والمراكز الصحية الحكومية للمواطنين البحرينيين مع وجود رسوم رمزية لغير البحرينيين. ومن جانب آخر، أطلقت الحكومة بمملكة البحرين برنامج الضمان الصحي الوطني "صحتي" والذي يطبق بشكل إلزامي لجميع الأفراد الذين يعيشون في المملكة، حيث ستتكفل الحكومة بالتغطية الصحية للبحرينيين وخدم المنازل ومن في حكمهم وسيتم تغطية العاملين الأجانب من قبل الشركات والمؤسسات العاملين بها.

 

 هناك ثلاث مراحل من الرعاية الصحية في النظام الصحي في البحرين: الرعاية الأولية والثانوية والثلاثية، وقد أطلقت الحكومة العديد من الخدمات الصحية الإلكترونية لتسهيل الوصول إليها.

الرعاية الصحية الأولية

تعتبر الرعاية الصحية الأولية أساس الخدمات الصحية المقدمة في مملكة البحرين، حيث تقدم وزارة الصحة خدمات الرعاية الصحية الأولية من خلال 25 مركزًا صحيًا إلى جانب 3 عيادات صحية. تمثل الرعاية الأولية خط الاتصال الأول مع وجود آلية متطورة لدراسة وتقييم الحالة الصحية بالتنسيق مع خدمات الرعاية الصحية الثانوية. ويقدم العلاج المجاني لجميع المواطنين البحرينيين من خلال خدمات علاجية ووقائية وتوعوية تشمل الخدمات العلاجية مجموعة متنوعة من الخدمات الصحية مثل إدارة وعلاج الأمراض المزمنة والحالات الحادة والرعاية العاجلة والعمليات الجراحية البسيطة ورعاية المسنين وعيادات أمراض فقر الدم المنجلي وذلك في ثلاثة مراكز صحية. إلى جانب خدمات العمالة وخدمات صحة الفم والزيارات المنزلية. تشمل الخدمات الوقائية صحة الأم والطفل مثل خدمات ما قبل الولادة والفحص الدوري للأطفال والتطعيمات الوقائية وخدمات ما بعد الولادة وخدمات الأسرة والخدمات الدورية للنساء، بالإضافة إلى خدمات الفحص ما قبل الزواج والفحص بالموجات فوق الصوتية للسيدات الحوامل.

 

تشمل الخدمات الوقائية صحة الأم والطفل، مثل خدمات ما قبل الولادة، وفحص الأطفال الدوري والتحصين وخدمات ما بعد الولادة أو الإجهاض، وخدمات تنظيم الأسرة، وخدمات فحص النساء الدوري، خدمات ما قبل الزواج، والفحص بالموجات فوق الصوتية للسيدات الحوامل. وتشمل الخدمات الوقائية أيضا خدمات صحة الفم والأسنان مثل تطبيق الفلورايد، والأنشطة التعليمية، وخدمات طب الأسنان للأم والطفل، مرضى السكري، وكبار السن وخدمات ذوي الاحتياجات الخاصة. يتم توفير خدمات داعمة أخرى مثل خدمات العلاج الطبيعي والخدمات التشخيصية والخدمات الصيدلانية والاجتماعية. كما يتم تقديم الخدمات الترويجية من خلال خدمات التثقيف الصحي بالإضافة إلى المشاركة المجتمعية والخدمات التعليمية والتعزيزية.

الرعاية الصحية للأمومة والطفولة

يولي نظام الرعاية الصحية في البحرين عناية خاصة للأمومة والطفولة، كما أن هناك وحدة مخصصة في كل مستشفى لرعاية الطفل والأمومة. تعد الرعاية الصحية الوقائية التي توفرها وزارة الصحة جزءًا من الرعاية الصحية الوقائية لجميع الأمهات والأطفال قبل الولادة وبعدها. تتماشى هذه الجهود مع الهدف رقم 3 من أهداف التنمية المستدامة والمعنية بضمان حياة صحية وتعزيز الصحة للجميع دون تمييز.

 

 

تعتبر صحة الأم والطفل وتوفير جودة الحياة لهما من أهم الأولويات. وتبدأ الرعاية الصحية للأم منذ بداية فترة الحمل والمتابعة الدورية لحالة الجنين وصحة الأم حتى مرحلة الولادة. هذا إلى جانب الاهتمام بصحة الطفل حديث الولادة ومتابعة جدول تطعيماته، بالإضافة إلى برامج التوعية للأم للفترة ما بعد الولادة مثل الرضاعة الطبيعية وتطعيمات الأطفال القادمة، وغير ذلك.

 

إن اهتمام الحكومة بمملكة البحرين بصحة الأم والطفل لهو نابع من مبادئ الرؤية الاستراتيجية للمملكة 2030 من أجل تحقيق الاستدامة في التنمية البشرية إلى جانب التزام البحرين وسعيها نحو تحقيق الهدف الثالث من أهداف التنمية المستدامة والمعنية بصحة وجودة الحياة جميع أفراد المجتمع.

 

عند ولادة طفلك، تبدأ مراحل الرعاية الصحية لديه باستخراج شهادة الميلاد وبطاقة الهوية إلى جانب التطعيمات واللقاحات الدورية للأطفال منذ الولادة وحتى دخولهم إلى المدارس. ويتم توفير التطعيمات مجاناً في مملكة البحرين، هذا إلى جانب العديد من خدمات الرعاية الصحية والمتابعات الدورية للأم والطفل.

 

وكما يمكنك الاستفادة من العديد من الخدمات الصحية الإلكترونية المعنية بالأم والطفل ومنها:

 

تقدم وزارة الصحة خدماتها من خلال النظام الوطني للمعلومات الصحية (I-SEHA)، وهو جزء من استراتيجية التحول التكنلوجي لخدمات الوزارة لتقديم خدمة أفضل لجميع المواطنين والمقيمين في مملكة البحرين.

 

المرأة والتعليم

يعتبر تعليم المرأة في مملكة البحرين قديماً جداً، حيث حظت المرأة البحرينية بالتعليم منذ عام 1928 عندما تم إنشاء أول مدرسة رسمية في المنطقة للبنات. وقد ساهم ذلك بشكل كبير في تمكين المرأة البحرينية وحصولها على أعلى مستويات التعليم وذلك للقيام بدورها في خدمة بلدها في شتى المجالات. تشغل المرأة البحرينية اليوم مناصب عليا في جميع المجالات بما في ذلك المجالات السياسية والتعليمية والعلمية واللوجستية والاقتصادية وغيرها الكثير من المجالات.

وقد نجحت مملكة البحرين بتقليص الفجوة بين الجنسين في التحصيل العلمي ليصل تعليم المرأة إلى 99٪ وفقًا للتقرير العالمي للفجوة بين الجنسين الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2018. حيث احتلت المملكة المركز الأول عالمياً في سد الفجوة بين الجنسين في معدلات الالتحاق بالتعليم الابتدائي والثانوي والتعليم العالي. وقد انعكس ذلك على مساهمة المرأة البحرينية في نمو وازدهار مملكة البحرين، وقد أضافت المرأة بشكل ملحوظ في التنمية الوطنية والنمو الاقتصادي. ومن ناحية أخرى، فقد شهد قطاع الأعمال مؤخراً ازدياد كبير في عدد السجلات التجارية المملوكة للنساء بالإضافة إلى زيادة عدد الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة التي تديرها رائدات أعمال بحرينيات.


آخر تحديث للصفحة: ١٨ سبتمبر، ٢٠١٩