المهارات الرقمية وخلق المعرفة استمع لهذه الصفحة من خلال خدمة القراءة الصوتية

فيس بوك تويتر لينكد ان ايميل مشاركة
إذهب

التمكين الرقمي في التعليم

تتمتع مملكة البحرين ببنية رقمية مجهزة مع وصول نسبة مستخدمي الإنترنت بها إلى 98٪. يبدأ التمكين الرقمي في التعليم منذ مراحل مبكرة للغاية في البحرين وذلك في المناهج المدرسية والتي تستخدم تكنولوجيا المعلومات كأدوات تعليمية ومواد دراسية. وقد بنيت هذه الخطوات على نجاح مشروع جلالة الملك حمد لمدارس المستقبل والذي تم تنفيذه في عام 2015. يهدف التمكين الرقمي في التعليم إلى إعداد رأس مال بشري مجهز للتكنولوجيا إلى جانب تمكين الطلاب والمعلمين والعاملين في القطاعات التعليمية من الحصول على تعليم مستمر حول استخدام تكنولوجيا المعلومات من أجل التنمية سواء في التعليم أو في جوانب أخرى من الحياة، وذلك من أجل بناء طاقات وطنية قادرة لإنشاء محتوى تعليمي رقمي.

برنامج قدرات للتدريب

تعتبر الفجوة الرقمية إحدى العقبات الرئيسية أمام جاهزية الحكومة الإلكترونية في أي دولة. ويعد برنامج قدرات البرنامج الوطني للتدريب وبناء القدرات في مملكة البحرين. تم إطلاق البرنامج من قبل هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية كهدف استراتيجي لسد الفجوة الرقمية في استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لإنجاز خدمات الحكومة الإلكترونية. وكما أن البرنامج يدعم الاستراتيجية التعليمية الوطنية بالمملكة من خلال الارتقاء بمهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للمواطنين البحرينيين وزيادة معدلات محو الأمية الرقمية في البحرين، بالإضافة إلى مؤشرات النضج الإلكتروني. ويوفر برنامج قدرات المعرفة والمهارات التقنية اللازمة للقيام بالمهام اليومية التي تتطلب مهارات تقنية أساسية، وتمكن الجمهور من استخدام بوابة الحكومة الإلكترونية (bahrain.bh) . برنامج قدرات هو نموذج شراكة بين القطاعين العام والخاص متمثلة في هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية والمنظمات الأخرى في المجتمع المدني مثل الجمعيات والنوادي ومعاهد التدريب الخاصة لتقديم البرامج التدريبية. 

صندوق العمل (تمكين)

صندوق العمل أو تمكين هي جهة حكومية تأُسست كإحدى الركائز الأساسية لمبادرات المشروع الإصلاحي الوطني في البحرين، ومن أهم مخرجات رؤية البحرين الاقتصادية 2030 لدعم القطاع الخاص وتعزيز دوره كمحرك رئيسي في التنمية الوطنية. وتمتاز تمكين نموذج فريد لاستثمار أموال القطاع الخاص في دعم القطاع في صورة برنامج تدريبية وشهادات مهنية لبناء طاقات بشرية مؤهلة، إلى جانب برنامج الإعانات التدريبية والأجور وبرامج دعم الشركات الناشئة. ولا شك بأن هذا النموذج يضمن استدامة برامج الدعم لمقدمة واستدامة التنمية الاقتصادية في البلاد. تهدف تمكين إلى تعزيز تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في المملكة وتقديم الدعم لهم لتعزيز إنتاجية وتدريب القوى العاملة الوطنية. ولتحقيق هذه الأهداف، تركز إستراتيجية تمكين  2018-2020 على تنويع برامجها وتسريع الإنجاز والحفاظ على الأثر. يتم تقديم العديد من البرامج المبتكرة للبحرينيين وبرامج دعم المؤسسات في جميع القطاعات الاقتصادية والتي تشمل التدريب المهني وتمويل الأعمال التجارية والمنح ودعم الشركات الناشئة وغيرها الكثير. تساعد هذه البرامج في تطوير قدرات الأفراد والمؤسسات البحرينية في المملكة في سبيل تطوير القطاع الخاص ليكون قطاعاً مستداماً وحيوياً. ومن خلال أكثر من 330 مبادرة مختلفة، استثمرت تمكين أكثر من 440 مليون دولار في دعم برامج التدريب وتطوير الأعمال وخدمت حتى الآن أكثر من 170 ألف شخص من أفراد وشركات.

مدينة الشباب 2030

مدينة الشباب 2030 هي مبادرة لتطوير مهارات متعددة أطلقتها وزارة شؤون الشباب والرياضة في مملكة البحرين. تُعتبر مدينة الشباب برنامجاً صيفيًا سنويًا يهدف إلى تعزيز الأفكار المبتكرة وتشجيع الإبداع بين الأطفال والشباب البحرينيين لتعزيز مستقبل مشرق للشباب. تعقد المدينة ورش عمل وتدريبات عملية لتعزيز المواهب في مجالات مختلفة مثل القيادة والإعلام وتكنولوجيا المعلومات والفنون واللغات والعلوم والرياضة.

التسجيل الإلكتروني في مدينة الشباب

تطبيق الهاتف النقال إي شباب

تكنو برينور البحرين

أطلق بنك البحرين للتنمية وهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية النسخة الأولى من برنامج تكنو برونور البحرين، وهو برنامج تطوير شامل يهدف إلى دعم وتسهيل نمو قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في البحرين.

يقدم تكنو برونور البحرين لأصحاب المشاريع منصة شاملة تتضمن بناء القدرات والتدريب والإرشاد والتمويل وغيرها من الخدمات لدعم تطوير مفاهيم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الخاصة بهم وتحويلها إلى مشاريع تجارية.
.
يقوم البرنامج بتحويل الأفكار والمشاريع المؤهلة إلى حقيقة وواقع، وكما ستتاح للمشاريع المؤهلة فرصة الحصول على تدريب وتوجيه من قبل مدربين محترفين معتمدين من CMI بالمملكة المتحدة، وسيتم تقديم برنامج متخصص لبناء قدراتهم من خلال فريق من المدربين المحترفين. هذا بالإضافة إلى فتح قنوات التواصل لهم مع نخبة من الموجهين والمعلمين من ذوي الخبرة في صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. كما سيتم توفير إرشادات مخصصة لهم حول إعداد خطة العمل وغيرها من مستندات العمل ذات الصلة والمطلوبة لتسويق فكرة أعمالهم التقنية وإمكانية الحصول على تمويل من قبل بنك البحرين للتنمية وهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية لبدء أفكارهم.

 

تدريب وتطوير القوى العاملة

تم تأسيس إدارة تدريب وتطوير القوى العاملة بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية بموجب المرسوم الملكي رقم 65 لعام 2015 لإعادة تنظيم أساسيات تطوير قدرات الكوادر الوطنية لتكون كوادر مؤهلة قادرة على المنافسة والاستدامة وفقًا لمتطلبات واحتياجات سوق العمل الفعلي.
 أنواع البرامج التدريبية:
 1- المهارات الأساسية: تهدف هذه البرامج التدريبية إلى تعزيز بعض المهارات الأساسية وهي اللغة الإنجليزية والكمبيوتر والرياضيات وبعض الشهادات المهنية مثل المحاسبة لتوفير المعرفة الأساسية التي ستمكن المواطنين من تلبية متطلبات التوظيف. إلى جانب أساسيات الحياة العملية مثل سلوكيات العمل وغيرها. يهدف هذا البرنامج أيضًا إلى سد الفجوة بين مستوى المرشحين من حيث المعرفة والمهارة والسلوك المهني والمستوى المطلوب للتأهل للتدريب المهني.
 2- برامج التدريب المهني: تهدف البرامج المهنية إلى إعادة تأهيل الباحثين عن عمل الذين يصعب توظيفهم أو ليس لديهم فرص عمل في نفس مجالات التخصص. وهذا يتطلب مهمة صعبة لإعادة تأهيل خريجي الجامعات في مجالات التخصص المطلوبة في سوق العمل وإدماجهم في وظائف توفر لهم العيش الكريم. الهدف من هذه البرامج هو تزويد الباحثين عن عمل بالمهارات المهنية المطلوبة لأداء وظائفهم المهنية بالمستوى المطلوب.

 


آخر تحديث للصفحة: ٠٦ نوفمبر، ٢٠١٩