ذوو الحاجات محل العناية استمع لهذه الصفحة من خلال خدمة القراءة الصوتية

فيس بوك تويتر لينكد ان ايميل مشاركة
إذهب

اهتمام خاص بذوي الاحتياجات الخاصة

تولي مملكة البحرين اهتمامًا كبيرًا بفئة الأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة من أجل ضمان المساواة في الحقوق بين جميع أفراد المجتمع دون تمييز، وذلك إيماناً بدور هذه الفئة في تنمية المجتمع وحرصاً على تحقيق أهداف التنمية المستدامة بشكل عام. 

وقد كفل دستور مملكة البحرين حقوق الأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال سن القوانين الني من شأنها حماية دعمهم وحقوقهم المكتسبة. وهناك مختلف الجهات الحكومية بمملكة البحرين التي تضم هذه الفئة في صميم عملها وتولي لها رعاية خاصة مثل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وزارة التربية والتعليم، وزارة الداخلية ، هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية، وزارة الصحة، وزارة شؤون الإعلام، وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني، هيئة الكهرباء والماء، وزارة الصناعة والتجارة والسياحة، وغيرها من الجهات ومؤسسات المجتمع المدني ذات العلاقة. وتلعب هذه الجهات دوراً هاماً في توفير صور مختلفة من الدعم والرعاية لذوي الاحتياجات الخاصة متمثلة في الرعاية الاجتماعية والصحية والثقافية، إلى جانب تدريبهم وتأهيلهم وتمكينهم من الاندماج في المجتمع وسوق العمل بصورة طبيعية. 

التأهيل المهني والخدمات

إن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية هي الجهة الرئيسية المسؤولة عن فئة الأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة. فهي تقوم بتقديم العديد من الخدمات لهم مثل التوظيف والتدريب والتعليم والإرشاد والتشخيص النفسي والعلاج البدني والتأهيل المهني . هذا إلى جانب تقديم مخصصات مالية كبدل إعاقة لدعم احتياجاتهم الشخصية. وكما تم تخصيص خط ساخن معني بذوي الاحتياجات الخاصة مدعوم بالاتصال المرئي وبلغة الإشارة لتقديم الدعم الفوري لهم لأي خدمات أو صعوبات قد تواجههم ، وتقديم الاستشارات اللازمة، وإجراء البحوث المتخصصة. وتوجد أكثر من 9 مراكز مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة موزعة في مختلف محافظات مملكة البحرين هذا ناهيك عن إمكانية ذوي الاحتياجات الخاصة الاستفادة من العديد من الخدمات الإلكترونية عبر الإنترنت وبدعم من الخط الساخن.

الاندماج في التعليم

ومن جانب أخر، بدأت وزارة التربية والتعليم بخطوات سباقة في تعزيز المساواة والتعايش من خلال دمج الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس وتدريبهم على التعامل مع الآخرين والتفاعل معهم في المجتمع. كما تقوم المدارس بقبول الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة كالطلاب العاديين دون تمييز، حيث قامت وزارة التربية والتعليم بتهيئة المدارس التي يفتح فيها صفوف التربية الخاصة لإعداد وتنفيذ برنامج توعوي للهيئتين الإدارية والتعليمية وللطلبة وتجهيز المدارس بجميع الأدوات التي تلبي احتياجات هذه الفئة. وهناك نحو 175 مدرسة نفذت برنامج التعليم الخاص في مراحل التعليم المختلفة بمملكة البحرين، وذلك من منطلق مبدأ تكافؤ الفرص في التعلم والمشاركة في الحياة الاجتماعية، كما أنشأت وزارة التربية والتعليم مدارس لهم.
 
أمثلة على المدارس التي طبقت برنامج التعليم الخاص بناءً على نوع الإعاقة:

نجاحات مرئية

مقاطع فيديو عبر موقع يوتيوب 

المبادرات والدعم

وهناك العديد من المبادرات في مملكة البحرين التي تساهم في دعم وتمكين الأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة في مختلف المجالات ومن بينها المجال الرياضي تحت رعاية اللجنة الأولمبية البحرينية والإتحاد البحريني لرياضة المعاقين. وكما أن هناك عدة مبادرات إنسانية لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة في دعم وإدماج فئة الأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة في عدة أنشطة ورياضات مثل الفروسية وسباق الخيل وكرة القدم وغيرها من الرياضات. 


آخر تحديث للصفحة: ٠١ أغسطس، ٢٠١٩