مشاريع التسويق، التوعية، ورضا العملاء استمع لهذه الصفحة من خلال خدمة القراءة الصوتية

فيس بوك تويتر لينكد ان ايميل مشاركة
إذهب

حملات التوعية (وسائل الإعلام، والحملات الترويجية):

خصصت هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية في مملكة البحرين موارد ضخمة للاستثمار في أحدث التقنيات والحلول المبتكرة بهدف تطوير وتعزيز الخدمات الحكومية الإلكترونية، وذلك في سبيل تحقيق أهداف وعناصر إستراتيجية الحكومة الإلكترونية في البحرين. ولقد أولت الهيئة اهتماما بالغا بدور التسويق والتوعية وأثره على نجاح برنامج الحكومة الإلكترونية، إذ أن تقديم الخدمات الإلكترونية وتطوير القنوات وغيرها من المشاريع لن تنجح إلا بثقة الجماهير وإقبالهم على التحول الإلكتروني.

فخلال الأعوام من 2007-2010 ومع إطلاق الهيئة للعديد من الخدمات الإلكترونية عبر مختلف القنوات، كان لا بد من حملات تسويقية وتوعوية تعمل على رفع مستوى وعي العملاء والشركاء من أصحاب العلاقة بمنتجات وخدمات الحكومة الإلكترونية وزيادة نسبة قبولها واستخدامها. وكجزء من هذه الجهود، أطلقت الهيئة 69 حملة إعلانية في مختلف وسائل الإعلام (الصحف، المجلات، الإذاعة، التلفزيون، الإنترنت، الرسائل البريدية، اللوحات الإعلانية، إضافة إلى الشبكات الإلكترونية الاجتماعية) منذ العام 2007م، لتشجيع أفراد المجتمع وتثقيفهم وتوعيتهم بالخدمات الإلكترونية المتوفرة عبر القنوات المتعددة، ومن ثم زيادة إقبالهم على هذه الخدمات الإلكترونية والتقليل من استخدام الطرق التقليدية.

وبموازاة الحملات الإعلانية، أقامت هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية 9 حملات توعوية وطنية في المجمعات التجارية المختلفة في المملكة، إضافة إلى 46 حملة ترويج وتوعية في مختلف الوزارات والجهات الحكومية والمدارس والمعاهد والمؤسسات التعليمية المختلفة، مع إقامة المسابقات وغيرها من الفعاليات وإتاحة الفرصة للجمهور للمشاركة والفوز بالجوائز القيمة، لزيادة الإقبال على الخدمات الإلكترونية وتحقيق الانتشار الناجح لبرامج الحكومة الإلكترونية وضمان استدامة تلك البرامج.

وقدمت هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية، ولأول مرة حملات توعية في مقار الوزارات والجهات الحكومية التي يقصدها الجمهور لإجراء معاملاتهم الحكومية، كمراكز دفع فواتير الكهرباء والماء، والإدارة العامة للمرور، حيث استهدفت تلك الحملات توعية الجمهور وتدريبهم على استخدام الخدمات الإلكترونية، وتسليط الضوء على مقدار الوقت والجهد الذي توفره الخدمات الإلكترونية بالمقارنة مع الوقت والجهد المطلوب للتوجه إلى الوزارات والدوائر الحكومية لدفع الفواتير وإجراء المعاملات الأخرى.

وقد حققت الحملات التسويقية والتوعوية نجاحات باهرة في استقطاب الجماهير ودفعهم إلى زيادة الإقبال على الخدمات الإلكترونية، واستخدام مختلف القنوات الإلكترونية لإنهاء كافة معاملاتهم مع الحكومة. وخلال أعوام تنفيذ برامج الحكومة الإلكترونية في البحرين، ارتفع وعي الجماهير بخدمات الحكومة الإلكترونية من 27% خلال السنة الأولى إلى 79% حاليا، كما ارتفعت نسبة استخدام الجماهير للخدمات الإلكترونية من 8% فقط إلى 61% حاليا، أي أن أكثر من نصف المتعاملين مع الحكومة أصبحوا يتعاملون معها إلكترونيا خلال أقل من ثلاثة سنوات من تنفيذ برنامج الحكومة الإلكترونية.

مؤشرات رضا العملاء والتحول الإلكتروني

ضمن متطلبات تنفيذ إستراتيجية الحكومة الإلكترونية لمملكة البحرين، أجرت هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية دراسات سنوية شاملة للتعرف على قياس مؤشر رضا العملاء ومؤشر التحول الحكومي الإلكتروني ومدى الوعي ببرنامج الحكومة الإلكترونية وتقييم مستوى التأثير بين الجمهور. إضافة إلى وعي المواطنين بخدمات الحكومة الإلكترونية، وأهم خدمات الحكومة الإلكترونية التي سبق لهم استخدامها، وتقييمهم لتلك الخدمات، والتعرف أيضاً على أهم المشاكل والمعوقات التي تمنع المواطنين من استخدامهم لمثل هذه الخدمات، وأخيراً قياس مدى رضا المواطنين في التعامل مع خدمات الحكومة الإلكترونية.

ميثاق العملاء

اعتبرت إستراتيجية الحكومة الإلكترونية "ميثاق العملاء" عاملاً هاماً يساعد في تنفيذ الإستراتيجية، حيث يضمن ميثاق العملاء أن يكون العميل جوهر عملية تقديم الخدمة وذلك من خلال تطوير مستويات الخدمة المقدمة ودعمها بأنظمة لمعالجة أية شكاوي أو تظلمات يقدمها العملاء.

ولقد طورت هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية إطار ميثاق العملاء للوزارات والدوائر الحكومية في المملكة من أجل أن تخرج هذه المواثيق بمستويات عالية الجودة للخدمات الإلكترونية الخاصة بها، كما لعبت الهيئة دوراً قيادياُ في تقديم المشورة للوزارات حول تطوير هذه المواثيق وتنفيذها.

ويبلغ عدد الجهات الحكومية البحرينية التي أعلنت عن "ميثاق العملاء" للخدمات التي تقدمها إلى الجمهور، تسعة جهات حكومية، إضافة إلى بوابة الحكومة الإلكترونية، وتغطي هذه الجهات مواقع الوزارات التي تدخل في عملية التقييم لتقرير الأمم المتحدة للحكومة الإلكترونية كمرحلة أولى، على أن يتم تعميمها على جميع الجهات الأخرى في المراحل اللاحقة.


آخر تحديث للصفحة: ٠٣ يوليو، ٢٠١٩