هذه نسخة مطورة تجريبية من البوابة الوطنية. يمكنك إستعمال النسخة القديمة، وبإمكانك مشاركة اقتراحاتك على النسخة التجريبية عبر صفحة الاقتراحات.

البنية التحتية والخدمات اللوجستية في البحرين


تحتل مملكة البحرين موقعًا استراتيجيًا في قلب الخليج العربي، وهي مركز مثالي لشركات النقل والخدمات اللوجستية العالمية التي ترغب في تأسيس أو توسيع وجودها في دول مجلس التعاون الخليجي.

بدعم من بنية تحتية متطورة ومترابطة للنقل، توفر البحرين وصولاً سهلاً إلى أسواق دول مجلس التعاون الخليجي عن طريق الجو أو البر أو البحر. علاوة على ذلك، تقع المملكة العربية السعودية، أكبر اقتصاد في المنطقة، على بعد 30 دقيقة فقط بالسيارة عبر جسر الملك فهد.

بيئة الأعمال الصديقة للأعمال في البحرين، وتكاليف التشغيل التنافسية، والقوى العاملة المحلية الماهرة، وأوقات التخليص الجمركي السريعة تجعل من التأسيس في المملكة عرضًا جذابًا.

تواصل المملكة تطوير عروضها وتستثمر 32 مليار دولار في مشاريع البنية التحتية الجديدة التي ستوسع وتربط شبكة النقل على الصعيدين المحلي والدولي.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة وزارة المواصلات والاتصالات أو مجلس التنمية الاقتصادية البحريني.

مطار البحرين الدولي (BIA)

المطار الدولي الوحيد في مملكة البحرين

مطار البحرين الدولي (BIA) هو أحدث المطارات ذات المجمع اللوجستي الصغير في الخليج، وقد خضع مؤخرًا لعملية تحول كبيرة كجزء من برنامج تحديث المطار (AMP) الذي تبلغ تكلفته 1.1 مليار دولار أمريكي.

تم تصميم المبنى الجديد، الذي يزيد حجمه عن سابقه، بأربعة أضعاف، لتقديم إحساس بحريني شخصي أكثر. مجهزة بأحدث التقنيات ومدعومة ببنية تحتية متطورة، تزيد من قدرة المطار إلى 14 مليون مسافر و 130 ألف حركة مرور جوي سنويًا.

تم تصميم المبنى الجديد، الذي يزيد حجمه عن سابقه، بأربعة أضعاف، لتقديم إحساس بحريني شخصي أكثر. مجهزة بأحدث التقنيات ومدعومة ببنية تحتية متطورة، تزيد من قدرة المطار إلى 14 مليون مسافر و 130 ألف حركة مرور جوي سنويًا.

على الرغم من أن المحطة الجديدة هي العنصر الأكثر أهمية، إلا أن AMP هي مبادرة تجديد أوسع لمنصة المطار بأكملها. كما يتم إعادة تطوير العديد من عناصر البنية التحتية الأخرى، بما في ذلك منطقة الشحن الجديدة، ومجمع المرافق المركزية، ومواقف السيارات متعدد الطوابق، والبوابة الكبيرة، ومحطة الإطفاء، ومجمع مزرعة الوقود، ومرفأ للإصلاح والصيانة(MRO) ، ومحطة طيران خاصة لتلبية الاحتياجات لكبار الشخصيات وأصحاب الطائرات الخاصة.

بفضل مستودعاتها الحديثة، ومواقف الطائرات، والبنية التحتية المرتبطة بها، ستمكن منطقة الشحن الجديدة BIA من التعامل مع كميات أكبر بشكل أكثر كفاءة، وتلبية احتياجات عملاء الشحن بشكل أفضل، وخلق فرص عمل جديدة. كما يدعم تطويرها الجهود التي تقودها الحكومة لتحويل الخدمات اللوجستية والشحن الجوي إلى إحدى الصناعات الأساسية في البحرين.

استخدمت الشركات اللوجيستية الرائدة مثل DHL، البحرين كقاعدة لعملياتها في الشرق الأوسط منذ الثمانينيات، وقد قامت شركة البريد السريع الأمريكية متعددة الجنسيات FedEx Express بالتسجيل كمستأجر رئيسي لمنطقة الشحن الجديدة.

يعد BIA مساهمًا رئيسيًا في التجارة، ويدعم نمو السياحة والسفر في البحرين. يعكس الاستثمار في توسعة المطار أيضًا التزام الحكومة بدعم النمو الاقتصادي المستدام من خلال تعزيز قطاع الخدمات اللوجستية في المملكة.

ميناء خليفة بن سلمان

الميناء التجاري الوحيد لمملكة البحرين.

ميناء خليفة بن سلمان (KBSP) هو الميناء التجاري الوحيد في المملكة ومركز النقل الرئيسي، يخدم كل من البحرين والمنطقة ككل. لقد وضعت معايير تكنولوجية في رقمنة وتبسيط الخدمات اللوجستية وخدمات الموانئ، وتواصل دفع التجارة البحرية والقطاعات الصناعية في المملكة.

إن الموقع الاستراتيجي لـ KBSP في وسط الخليج وأرصفة المياه العميقة وقناة الاقتراب، تمكنها من قبول أكبر سفن الحاويات. وفي الوقت نفسه، فإن روابطها البرية المباشرة مع المملكة العربية السعودية تضع الميناء كمركز توزيع إقليمي رئيسي. يقع الميناء في منطقة الحد الصناعية على بعد 13 كيلومترًا فقط من مطار البحرين الدولي ويرتبط بميناء سلمان، الميناء القديم، بجسر يبلغ طوله 5 كيلومترات.

تحت إدارة APM Terminals، مشغل محطات عالمي، يعد الميناء واحدًا من أحدث الموانئ في الخليج. تشمل عروضها عمليات الحاويات، وخدمات الشحن العامة، والتشغيل / التوقيف، ومشاريع التفريغ، وخدمات محطات الركاب، بالإضافة إلى الخدمات البحرية واللوجستية التي تلبي أعلى المعايير الدولية.

منطقة البحرين اللوجستية

منطقة البحرين اللوجستية هي أول مجمع لوجستي صغير في المنطقة.

تعتبر منطقة البحرين اللوجستية (BLZ) أول مجمع لوجستي صغير في المنطقة، يوفر للمستخدمين بوابة حديثة للغاية لسوق دول مجلس التعاون الخليجي. يقع بالقرب من مراكز النقل البحري والجوي والبري الرئيسية في المملكة، ويوفر BLZ للمستأجرين أقصر أوقات العبور في المنطقة والوصول السهل إلى الأسواق المحيطة، بما في ذلك أكبر اقتصاد في المنطقة، المملكة العربية السعودية.

تنظمها وتديرها شؤون الموانئ والملاحة البحرية في وزارة المواصلات والاتصالات، توفر منطقة البحرين اللوجستية (BLZ) للشركات المحلية والإقليمية والدولية قاعدة لتأسيس وتشغيل منطقة جمركية بحرية.

يُعد منطقة البحرين اللوجستية BLZ خيارًا مثاليًا للشركات العاملة في:

  • لوجستيات الطرف الثالث (3PL) وخدمات الشحن
  • أنشطة التخزين والتوزيع العامة والمتخصصة لأغراض إعادة التصدير
  • الخدمات اللوجستية ذات القيمة المضافة مثل تجميع المكونات والتعبئة والتغليف ووضع العلامات والاختبار والإصلاح والخلط والوزن والتعبئة وأنشطة التصنيع الخفيفة الأخرى.

يقدم مركز اللوجستيات متعدد الوسائط مجموعة واسعة من الحلول التي تلبي جميع الاحتياجات اللوجستية تقريبًا. الحلول الجمركية المخصصة الشاملة ومديرو الحسابات المخصصون للأغراض الإدارية والتنظيمية ليست سوى بعض الموارد المتاحة.

الفوائد الرئيسية لاختيار منطقة البحرين اللوجستية هي:

  • يسمح بملكية الشركات الأجنبية بنسبة 100٪
  • الوصول متعدد الوسائط عن طريق البر والبحر والجو
  • خيارات قطع أرض مرنة مع مجموعة من أحجام قطع الأراضي تبدأ من 3000 متر مربع فصاعدًا
  • بنية تحتية مصممة لغرض معين مع شبكة طرق واسعة وبدل دخول قطعة الأرض، مصممة لحركة مرور الشاحنات
  • خدمات جمركية مخصصة على مدار 24 ساعة
  • خدمات مثل إدارة المرافق وإدارة النفايات الخاصة